www.ajmal.ps

التصوير التجاري .. يدق باب الحرام

خاص لأجمل _ ولاء أبوبكر

في فترة هدوئك واستراحتك، تجلس على شرفة منزلك في الهواء الطلق، وكما اعتدت على مواقع التواصل الاجتماعي على انها جزء من حياتك، فأول ما يخطر على بالك هو ان تتصفح تلك المواقع عبر شاشة محمولك الصغير، فتظهر الكثير من الاعلانات الممولة لشركات تجارية ومحلات بيع ملابس فتشاهد صور لعارضين وعارضات الازياء تملؤ شاشتك.. فتفكر مليا كيف لتلك الفتيات خاصة ان تقوم بعرض ملابس منها ماهو غير منضبط وخارج عن اطار الدين، فتظن للوهلة الأولى ان هؤلاء الفتيات ليس لهن علاقة بمجتمعنا المحافظ، ولكن عند سؤالك اكثر عن الموضوع تتفاجئ بوجود الكثير من الفتيات يعملن كعارضات ازياء لملابس منها شرعية واخرى غير منضبطة.

الشاب منتصر كنعان يعمل مصورا لعرض بضائع المحلات التجارية يتحدث ” أقوم بتصوير ما ترغب المحلات بعرضه للزبائن، وأثناء عملي حصلت على عرض عمل أجني منه مالا كثيرا، وهو ان أصور فتيات وشباب يعملون كعارضين للملابس المختلفة “.
يكمل كنعان حديثه ” وكعادتي دوما هو ان أسأل عن أي عمل اقوم به إذا كان جائز أم لا، فعلمت ان تصوير الفتيات العارضات للملابس هو محرم شرعا  بحسب فتوى من علماء الدين”.

أما الشاب محمد عوكل الذي يعمل كمصورا لعرض الملابس كان له رأي مختلف يقول ” أقوم بتصوير الأشخاص من الجنسين وهذه هوايتي التي احب أن أعمل بها، وكون أنني مازلت طالبا في الجامعة فأنا أبحث عن مصدر رزق لي، وذلك من خلال العمل بتصوير المودل”.

وعن رأيه في أن تصوير العارضات هو امر محرم يقول ” احترم ماينص عليه الدين الاسلامي، ولكنني أنظر الى الموضوع من أكثر من زاوية ففي حال رفضت تصوير تلك الفتيات فسيبحثن عن غيري، وغالبية الأشخاص يعملون بأعمال مختلفة عن التصوير ومحرمة”.

وختم عوكل حديثه ” أصور الفتيات العارضات دائما في أماكن عامة وتكون ملابسهم ضمن حدود وضوابط”.

موقف الدين الاسلامي كان له دورا في تغيير فكرة تصوير عارضات الملابس لدى كثير من أصحاب المحلات التجارية ، صاحب محل فيليني عبدالسلام شتيوي يتحدث عن رأيه حول تصوير الفتيات يقول ” برأيي تصوير الفتيات سواء بلباس شرعي ام غير ذلك فهو حرام وأؤمن بذلك، وصحيح أنني مازلت أعرض صور الفتيات العارضات للملابس التي أبيعها ولكن هناك توجه جديد بالنسبة لي وهو انني سأبدأ بتصوير الملابس من خلال الدُّمى بشرط أن تكون بدون رأس لأن وجوده محرم أيضا”.

” هناك الكثر من الفتيات همها الوحيد هو كم سأدفع لها من المال وتُهمل ما سترتديه من ملابس”، هكذا عبر شتيوي عن غضبه من تلك الفتيات العارضات للملابس.

وفي فتوى شرعية أصدرها الشيخ أحمد شوباش مفتي محافظة نابلس قال فيها ” عرض الملابس النسائية من خلال جسد امرأة عارضة أو أكثر، وكانت تلك الملابس مما يحرم رؤية المرأة بها إلا للأزواج  أو المحارم ويظهر فيها التبرج والسفور، فهذا مما يحرم عرضه عند جمهور العلماء ويحرم تصويره لما في ذلك من جرٍّ إلى الفتنة والفساد”.

وأكد من خلال الفتوى الشرعية “أن استعمال بعض التجار للكتالوجات التي تعرض صور تلك النساء العارضات في أوضاع خادشة للحياء على سبيل الدعاية والترويج لبضائعهم هي محرمة لأن ما كان محرم في ذاته فإن الوسيلة المؤدية إليه محرمة وغير جائزة”.

وفي نهاية الفتوى أكد على “أن عرض تلك الملابس من خلال عارضة لايجوز شرعا وتصوير تلك العروض كذلك لايجوز شرعا”.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: ..............