تخرج ولي العهد الأردني، الأمير الحسين بن عبدالله الثاني بن حسين، الجمعة 11 أغسطس/آب 2017، من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، وهي كلية عسكرية بريطانية تأسست عام 1802، وتعتبر واحدة من أعرق الكليات العسكرية في العالم، وهي مركز لتدريب ضابط الجيش البريطاني، بحسب صحيفة “الغد الأردني”.

وكانت صحيفة “أخباري الإلكترونية” قد نشرت خبراً، الإثنين 7 أغسطس/آب 2017، عن سفر الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وزوجته الملكة رانيا العبدالله إلى المملكة المتحدة لرعاية حفل تخرج دفعة ضباط الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست، الجمعة 11 أغسطس/آب 2017، والذي يضم نجله الحسين البالغ عمره 23 عاماً.

وبذلك يكون الأمير الشاب قد أكمل مسيرته التعليمية بعد أن أنهى تعليمه الثانوي في مدرسة كينغيز أكاديمي King’s Academy، ثم دراسة تخصص التاريخ الدولي في جامعة جورج تاون Georgetown بالعاصمة الأميركية واشنطن.

وبحسب الصور التي نشرتها عدة صحف منها Daily Mail البريطانية، وJordan Times، فقد حضر حفل تخرجه من الجامعة الأميركية والداه، في مايو/أيار 2016. وتعتبر جامعة جورج تاون من الجامعات التي أنهى والده الملك جزءاً من تعليمه بها.

يذكر أنه قبل 37 عاماً، تخرج والده الملك عبدالله الثاني من الجامعة ذاتها -ساندهيرست-، بعد مغادرته كلية بيمبروك Pembroke في أكسفورد، إذ قضى حينها نحو 44 أسبوعاً داخل الكلية، حيث تعلم العلوم العسكرية هو الآخر.

ويعتبر الحسين الهاشمي الـ12 الذي يتخرج من هذه الجامعة، إذ سبق لـ3 ملوك هاشميين الدراسة في الجامعة ذاتها، وهم: والده الملك عبدالله الثاني، وجده الحسين، ووالد جده الملك طلال.

هذا بالإضافة إلى 8 أمراء آخرين، وهم: الأميرة عائشة بنت الحسين، والأميرة إيمان بنت الحسين، والأمير علي بن الحسين، والأمير حمزة بن الحسين، والأمير هاشم بن الحسين، والأمير راشد بن الحسن، والأميرة بسمة بنت طلال، والأمير طلال بن محمد.

جدير بالذكر، أن الإدارة الملكية أصدرت حكماً قبل 8 سنوات بتولي الأمير الشاب منصب ولي العهد، حينما بلغ الـ15 من عمره، كما يحمل رتبة ملازم ثان في الجيش العربي، واهتم بإطلاق عدة مبادرات شبابية وأخرى ترعى الأطفال، منها مبادرات: “حقق، وسمع بلا حدود”، كما وقع اتفاقيتين لتبادل الطلاب.

وفي 23 أبريل/نيسان 2015، ترأس جلسة مجلس الأمن، ليكون أصغر من ترأس جلسة للمجلس في تاريخه، كما ألقى خطاباً عن دور الشباب في مناطق النزاع.

اترك تعليق