فوز الريال وبرشلونة وتعادل نابولي مع جوفنتوس

0
123

فاز ريال مدريد على ضيفه ديبورتيفو ألافيس 3-0 الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني، ليحقق الفوز الرابع توالياً في الدوري، ويحافظ على فارق النقطتين اللتين تفصلانه عن غريمه ومطارده برشلونة حامل اللقب الذي واصل صحوته بفوز ثمين على غرناطة 4-1.

وعلى ملعب سانتياغو برنابيو، حقق النادي الملكي فوزاً صعباً ومتأخراً على ألافيس، هو الرابع له على التوالي منذ تعادله غير المتوقع في المرحلة الخامسة والعشرين على ملعبه مع سبورتينغ خيخون 3-3. ولم يفز ألافيس على ريال إلا مرة في آخر 14 مباراة بينهما، وكانت بنتيجة 1-0 على ملعب النادي الملكي في موسم 1999-2000، في مقابل تعادلين و11 خسارة آخرها هذا الموسم 1-4. وبدأ المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المباراة في غياب القائد وقلب الدفاع سيرخيو راموس فحمل الشارة البرتغالي بيبي، كما اضطر لإخراج المدافع الفرنسي فاران المصاب وإشراك دانيال كارفاخال (11)، فيما ضم خط الهجوم الثلاثي المثالي المكون من البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيما والويلزي غاريث بايل. وكانت هذه المباراة الأولى لفاران منذ تعرضه لإصابة في الفخذ الأيسر في 22 شباط الماضي، إلا أنه سرعان ما أشار للجهاز الفني بعدم قدرته على مواصلة اللعب. ومارس الفريق الملكي ضغطاً متواصلاً طوال مطلع الشوط الأول من دون أن يتمكن من هز الشباك، الى أن تمكن بنزيما من افتتاح التسجيل (31)، مسجلاً الهدف العاشر له في الدوري هذا الموسم. وحاول زيدان تنشيط الوسط فأخرج الكرواتي لوكا مودريتش وأدخل مواطنه ماتيو كوفاسيتش (65)، لكن الكفة بقيت لصالح الضيوف الذي أقلقوا راحة الحارس كيكو كاسيا من دون نجاعة. وترك بنزيما مكانه للوكاس فاسكيز في الدقائق العشر الأخيرة، والتي تخللتها إصابة بايل القائم الأيمن (83) إلا أن ريال تمكن من تعزيز تقدمه بعد دقيقتين بعدما مرر الألماني طوني كروس كرة الى رونالدو الذي وضعها أمام ايسكو داخل المنطقة، فأنهاها الأخير في المرمى. وفي الدقيقة 88، ارتدت ركلة حرة بعيدة نفذها بايل من العارضة، إلا أن ايسكو تابعها برأسه مسجلاً هدفه الثاني. ورفع ريال الذي لديه مباراة مؤجلة مع سلتا فيغو، رصيده الى 68 نقطة وحافظ على فارق النقطتين اللتين تفصلانه عن برشلونة الذي حقق الفوز الثاني تواليا منذ خسارته أمام ديبورتيفو لا كورونيا في المرحلة قبل الماضي، عندما عمق جراح غرناطة قبل الأخير 4-1.

وخاض النادي الكاتالوني المباراة في غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي وقائده جيرار بيكيه بعدما قرر المدرب لويس انريكي إراحتهما ترقباً للقمة النارية الأربعاء المقبل ضد اشبيلية. وتألق حارس غرناطة المكسيكي غييرمو اوتشوا مرات عدة وأنقذ مرماه من أهداف محققة خصوصاً أمام الدوليين الاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار دا سيلفا. ونجح سواريز في افتتاح التسجيل في الدقيقة 44 اثر تلقيه كرة خلف الدفاع من جوردي البا فلعبها ساقطة داخل المرمى. وفاجأ غرناطة ضيوفه بالتعادل مطلع الشوط الثاني عبر الفرنسي جيريمي بوغا (50) ومنح باكو الكاسير، بديل البرازيلي الكانتارا، التقدم مجدداً لبرشلونة عندما تلقى كرة خلف الدفاع من سواريز فتوغل داخل المنطقة وسددها داخل المرمى (64)، قبل أن يعزز الدولي الكرواتي ايفان راكيتيتش بالثالث من تسديدة قوية من داخل المنطقة ارتطمت بقدم احد المدافعين وخدعت اوتشوا (83)، ثم ختم نيمار المهرجان في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع. وهو الهدف الـ100 لنيمار بألوان الفريق الكاتالوني. وفشل اشبيلية في استعادة المركز الثالث بعدما اكتفى بالتعادل سلباً مع ضيفه خيخون. وهي المباراة الخامسة توالياً التي يفشل فيها اشبيلية بالفوز. وكان الفريقان تعادلا ذهاباً 1-1.

إيطاليا

فرمل نابولي الثالث ضيفه جوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الخمسة الأخيرة عندما أرغمه على التعادل 1-1 الأحد في قمة المرحلة الثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وعلى ملعب «سان باولو» في نابولي، حقق جوفنتوس الأهم بافتتاحه التسجيل عبر لاعب الوسط الدولي الألماني سامي خضيرة بتسديدة قوية زاحفة من داخل المنطقة إثر تمريرة من البوسني ميراليم بيانيتش في الدقيقة السابعة. وتراجع رجال المدرب ماسيميليانو اليغري الى الدفاع للحفاظ على تقدمهم أمام مد هجومي كبير لنابولي الذي حاول مرات عدة إدراك التعادل وانتظر حتى الدقيقة 60 لإدراكه عبر قائده الدولي السلوفاكي ماريك هامسيك بتسديدة قوية رائعة من داخل المنطقة أسكنها على يسار الحارس العملاق جانلويجي بوفون. وشهدت المباراة عودة الهداف الارجنتيني غونزالو هيغواين إلى ملعب فريقه السابق الذي يتهمه بالخيانة، وهو واجه صافرات الاستهجان طيلة المباراة، وبدا وكأنه تأثر كثيراً كونه ظهر بمستوى متواضع. وبعد 8 أشهر على تركه ملعب «سان باولو» الجنوبي، حظي هيغواين بأسوأ النعوت من جمهور نابولي على غرار «خائن» و«مرتزق» و«يهوذا». وفي أيار الماضي، كان هيغواين يغني مع جماهير نابولي للاحتفال بالتأهل إلى دوري أبطال أوروبا وأهدافه الـ36 التاريخية في موسم واحد من الدوري. لكن بعد ثلاثة أشهر، تقطعت ملامح وجهه على صوره المنتشرة في المدينة الجنوبية، وزينت قميصه التي تحمل الرقم 9 سلات القمامة. وانتقل هيغواين الى جوفنتوس بصفقة قياسية بلغت 90 مليون يورو، وذلك بعد رحيل لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا إلى مانشستر يونايتد. وعزز جوفنتوس موقعه في الصدارة بـ74 نقطة مقابل 64 نقطة لنابولي. ويلتقي الفريقان الأربعاء المقبل على الملعب ذاته في نصف نهائي كاس ايطاليا، بعد فوز جوفنتوس ذهابا 3-1 بركلتي جزاء من الارجنتينيين باولو ديبالا وهيغواين. وتابع ميلان نتائجه المتذبذبة واكتفى بالتعادل 1-1 مع مضيفه بيسكارا متذيل الترتيب. وتقدم بيسكارا بهدف للايطالي من أصل ارجنتيني غابرييل باليتا مدافع ميلان خطأ في مرمى فريقه (12). وأدرك ميلان التعادل بواسطة الكرواتي ماريو باساليتش (41). وبات رصيد ميلان 54 نقطة في المركز السابع بفارق نقطة واحدة خلف جاره انتر. وحقق فيورنتينا فوزاً صعباً على ضيفه بولونيا 1-0 سجله السنغالي خوما بابكر (51).

إنكلترا

انتهت قمة المرحلة الثلاثين من الدوري الانكليزي بين الارسنال وضيفه مانشستر سيتي بتعادل خاسر 2-2 على ملعب الامارات في لندن الأحد، بعدما فشل الفريقان في استغلال خسارة تشلسي المتصدر السبت أمام كريستال بالاس. وسجل تيو والكوت (40) والالماني شكوردان مصطفي (53) هدفي الارسنال، والالماني ليروي سانيه (5) والارجنتيني سيرخيو اغويرو (42) هدفي مانشستر سيتي.

وفشل الفريقان لا سيما سيتي في استغلال خسارة تشلسي على ملعبه أمام كريستال بالاس 1-2 السبت في افتتاح المرحلة، لإنعاش الآمال في المنافسة على اللقب، فارتضيا بتعادل مخيب. وهي المرة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها كلا الفريقين في تحقيق الفوز، فتعادل لاعبو المدرب الفرنسي ارسين فينغر بعد خسارتين متتاليتين أمام ليفربول ووست بروميتش البيون، فيما سقط لاعبو المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا في فخ التعادل للمرة الثالثة توالياً. ويلتقي الفريقان في 23 نيسان الحالي على ملعب ويمبلي في نصف نهائي كأس انكلترا. وفشل سيتي في استعادة المركز الثالث من ليفربول الذي كان تغلب على جاره ايفرتون 3-1 السبت، فتراجع الى المركز الرابع بـ58 نقطة بفارق نقطة واحدة، بينما تراجع ارسنال الى المركز السادس بـ51 نقطة، علما ان له ولمانشستر سيتي مباراة مؤجلة.

فرنسا

حسم باريس سان جرمان الفصل الأول من معركته مع موناكو وتوّج بطلاً لمسابقة كأس رابطة الأندية الفرنسية المحترفة للمرة الرابعة توالياً والسابعة في تاريخه، بفوزه الكبير عليه 4 – 1 في المباراة النهائية في ليون. وحرم فريق العاصمة منافسه من إحراز لقبه الأول على الإطلاق منذ عام 2003 حين توج بطلاً لمسابقة كأس الرابطة. ولقاء الفريقين في نهائي المسابقة يجسد منافستهما الشرسة على لقب الدوري هذا الموسم، حيث يتصدر موناكو الساعي الى لقبه الاول منذ عام 2000 والثامن في تاريخه، الترتيب بفارق 3 نقاط امام باريس سان جرمان بطل الأعوام الأربعة الأخيرة.

وارتدت المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى الفريقين اللذين قد يتواجهان في مسابقة الكأس الفرنسية ايضاً (وصلا الى الدور ربع النهائي)، والفوز بها يعطي دفعاً معنوياً لسان جرمان ومدربه الإسباني اوناي ايمري الذي بات مصيره على «كف عفريت» عقب الخروج المذل من دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة الإسباني (1 – 6 في كاتالونيا بعد فوزه الكبير والتاريخي برباعية نظيفة ذهابا في باريس).

وبالنسبة الى موناكو، فإن إحراز لقب كأس الرابطة كان ليشكل مكافأة لأن الهدف الذي وضعته ادارة النادي واضح جداً وهو لقب الدوري فقط. وحتى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا امام بوروسيا دورتموند الالماني المقرر هذا الشهر فهو يعتبر تتويجاً في حد عينه.

ودخل موناكو المباراة منتشياً بتفوقه اللافت على فريق العاصمة هذا الموسم، فبعدما أكرم وفادته بفوز مستحق 3 – 1 في 28 آب الماضي في المرحلة الثالثة من الدوري، انتزع تعادلاً مستحقً أايضاً 1 – 1 في بارك دي برانس في 29 كانون الثاني الماضي في المرحلة الثانية والعشرين. إلا أن رجال ايمري تفوقوا في مواجهة «بارك اولمبيك ليون» التي افتقد فيها موناكو لمهاجمه الكولومبي راداميل فالكاو الغائب منذ 11 آذار الماضي والمباراة ضد بوردو (2 – 1) بسبب الإصابة، هو عاد الى التدريبات هذا الاسبوع بيد ان مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم لم يضمه الى تشكيلة المباراة. واستهل سان جرمان اللقاء بافتتاح التسجيل (4) مستفيداً من خطأ تيمويه باكايوكو، فمرر الأرجنتيني أنخل دي ماريا الكرة لزميله الألماني يوليان دراكسلر الذي سددها الى الشباك. ورد فريق الإمارة بهدف التعادل (27) عبر توماس ليمار. ورد داكسلر الجميل لدي ماريا ومرر له كرة هدف التقدم (44) وتعقدت مهمة موناكو بعدما أضاف سان جرمان الثالث عبر الأوروغوياني ادينسون كافاني (54). وأنهى كافاني المهرجان بهدفه الشخصي الثاني في اللقاء والـ40 في 40 مباراة خاضها هذا الموسم في جميع المسابقات (90).

(ا ف ب)

النتائج والترتيب

] اسبانيا (المرحلة الــ29): اسبانيول – بيتيس 2 – 1، فياريال – ايبار 2 – 3، اوساسونا – بلباو 1 – 2، سوسييداد – ليغانيس 1 – 1، ملقة – اتلتيكو مدريد 0 – 2، اشبيلية – خيخون 0 – 1، ريال مدريد – الافيس 3 – 0، فالنسيا – لاكورونيا 3 – 0، غرناطة – برشلونة 1 – 4، الاثنين: سلتا فيغو – لاس بالماس (21:45). ترتيب الصدارة: 1- ريال مدريد 68 نقطة، 2- برشلونة 66 نقطة، 3- اتلتيكو مدريد نقطة، 4- اشبيلية 58 نقطة، 5- ريال سوسييداد 49 نقطة.

] ايطاليا (المرحلة الــ30): ساسوولو – لازيو 1 – 2، روما – امبولي 2 – 0، تورينو – اودينيزي 2 – 2، كييفو – كروتوني 1 – 2، فيورنتينا – بولونيا 1 – 0، جنوى – اتالانتا 0 – 5، باليرمو – كالياري 1 – 3، بيسكارا – ميلان 1 – 1، نابولي – جوفنتوس 1 – 1، الاثنين: الانتر – سمبدوريا (21:45). ترتيب الصدارة: 1- جوفنتوس 74 نقطة، 2- روما 68 نقطة، 3- نابولي 64 نقطة، 4- لازيو 60 نقطة، 5- اتالانتا 58 نقطة.

] فرنسا (المرحلة الــ31): غانغان – نانسي 1 – 0، مرسيليا – ديجون 1 – 1، باستيا – ليل 0 – 1، رين – ليون 1 – 1، لوريان – كاين 1 – 0، مونبلييه – تولوز 0 – 1، نانت – انجيه 2 – 1، نيس – بوردو 2 – 1، موناكو – سانت اتيان (تأجلت)، متز – سان جرمان (تأجلت). ترتيب الصدارة: 1- موناكو 71 نقطة، 2- سان جرمان 68 نقطة، 3- نيس 67 نقطة، 4- ليون 51 نقطة، 5- مرسيليا 47 نقطة.

] المانيا (المرحلة الــ26): هرتا برلين – هوفنهايم 1 – 3، بايرن ميونيخ – اوغسبورغ 6 – 0، شالكه – دورتموند 1 – 1، هامبورغ – كولن 2 – 1، فرايبورغ – بريمن 2 – 5، لايبزيغ – دارمشتات 4 – 0، فرانكفورت – مونشنغلادباخ 0 – 0، اينغولشتات – ماينتس 2 – 1، ليفركوزن – فولفسبورغ 3 – 3. ترتيب الصدارة: 1- بايرن ميونيخ 65 نقطة، 2- لايبزيغ 52 نقطة، 3- هوفنهايم 48 نقطة، 4- دورتموند 47 نقطة، 5- هرتا برلين 40 نقطة.

] انكلترا (المرحلة الــ30): ليفربول – ايفرتون 3 – 1، بيرنلي – توتنهام 0 – 2، تشلسي – كريستال بالاس 1 – 2، هال سيتي – وست هام 2 – 1، ليستر – ستوك سيتي 2 – 0، يونايتد – وست بروميتش 0 – 0، واتفورد – سندرلاند 1 – 0، ساوثمبتون – بورنموث0 – 0، سوانسي – ميدلسبره 0 – 0، الارسنال – سيتي 2 – 2. ترتيب الصدارة: 1- تشلسي 69 نقطة، 2- توتنهام 62 نقطة، 3- ليفربول 59 نقطة، 4- سيتي 58 نقطة، 5- يونايتد 53 نقطة.

اترك تعليق