المنتخب السوري يتطلع إلى تحقيق «الحلم» أمام أستراليا

رغم الحرب الدائرة في بلاده والتصنيف المتواضع للفريق على الساحة العالمية، ضرب المنتخب السوري بكل التوقعات عرض الحائط وبلغ الملحق الآسيوي الفاصل في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، ليصبح على بعد خطوات وإن كانت صعبة من تحقيق حلم التأهل للمونديال.
ويحتاج المنتخب السوري (نسور قاسيون) إلى اجتياز عقبة المنتخب الأسترالي في هذا الملحق للتقدم خطوة جديدة على طريق التأهل للمونديال الروسي لتكون المشاركة الأولى للفريق في نهائيات كأس العالم. ومر نحو شهر كامل على الهدف الذي سجله المهاجم الخطير عمر السومة في مرمى المنتخب الإيراني ليقود فريقه إلى الملحق الآسيوي الفاصل في مواجهة نظيره الأسترالي. وسجل السومة (28 عاما) الهدف في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة التي أقيمت على استاد «آزادي» في العاصمة الإيرانية طهران، ليقود منتخب بلاده إلى تعادل ثمين 2/2 ويسكت الجماهير الإيرانية، بينما انخرط لاعبو سوريا في الاحتفال. وفي الوقت ذاته، احتفلت الجماهير باللاعبين في شوارع العاصمة دمشق بنجوم منتخب «نسور قاسيون» الذي يطلق عليه هذا اللقب نسبة إلى جبل «قاسيون» المطل على دمشق. وبهذا التعادل الثمين، أنهى المنتخب السوري مسيرته في التصفيات بالمركز الثالث في مجموعته بالتصفيات بفارق الأهداف أمام أوزبكستان ليحجز مقعده في الملحق الفاصل الذي يتأهل الفائز منه لمواجهة الفريق صاحب المركز الرابع في تصفيات اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل على بطاقة التأهل. ويلتقي الفريقان اليوم في ماليزيا نظرا للحرب الأهلية في سوريا، ولكن غياب المساندة الجماهيرية الكبيرة في المدرجات يبدو أنه لا يؤثر على مسيرة المنتخب السوري الذي قد يصبح حديث الجميع في المونديال الروسي حال تأهل إلى النهائيات. وقال أيمن الحكيم مدرب المنتخب السوري: «هدفنا هو الفوز… سنفاجئ أستراليا بحماس وإصرار لاعبينا». وأوضح الحكيم، الذي يدرب الفريق منذ 2015، أن خطط فريقه تركز على «الهجوم المفاجئ» أمام دفاع أستراليا. وقال إنه يسعى لتحقيق نتيجة تمنح فريقه وضعا قويا قبل مباراة الإياب المقررة على ملعب المنتخب الأسترالي في سيدني الثلاثاء المقبل. وقال أحمد الصالح مدافع وقائد المنتخب السوري، الذي يلعب لفريق هينان الصيني، إن المنتخب «مسؤول عن تحقيق حلم 23 مليون سوري». وأوضح: «الفريق لا يمكن أن يتأثر بغياب لاعب أو اثنين أو حتى خمسة لاعبين… أثق بشدة في زملائي بالفريق»، في إشارة إلى إمكانية غيابه عن التشكيلة الأساسية بسبب الإصابة. ويخوض المنتخب الأسترالي المباراة كمرشح قوي لتحقيق الفوز رغم انزعاج الفريق من سلوك هذا الطريق الطويل في التصفيات بعد فشله في التأهل المباشر للنهائيات واحتلاله المركز الثالث في مجموعته بالتصفيات، علما أنه الفريق الأعلى تهديفا في هذه التصفيات على مستوى جميع القارات حتى الآن حيث أحرز 45 هدفا في 18 مباراة. ويتمتع المنتخب الأسترالي بخبرة أوروبية كبيرة حيث يضم عددا من المحترفين في أندية أوروبية بارزة مثل آرون موي وماتيو ليكي اللذين يتألقان في الدوريين الإنكليزي والألماني. ويحتاج المنتخب الأسترالي إلى اجتياز الأداء السيئ الذي قدمه في آخر مباراة بالتصفيات عندما فاز بصعوبة 2/1 على تايلاند المتواضع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: ..............