ماتويدي يجعل مصير فرنسا بين يديها… وهولندا في حاجة إلى معجزة في المجموعة الأولى

كان هدف بليز ماتويدي المبكر كافيا ليضع فرنسا على مشارف التأهل لكأس العالم بعد فوزها 1-صفر خارج ملعبها على بلغاريا. ويتصدر المنتخب الفرنسي المجموعة الأولى برصيد 20 نقطة متقدما بنقطة واحدة على السويد، التي سحقت لوكسمبورغ 8-صفر، وسيتأهل مباشرة لنهائيات روسيا إذا فاز على روسيا البيضاء غدا. وستخوض السويد مباراتها المقبلة خارج ملعبها أمام هولندا الذي في حاجة الى معجزة للحظي بالمركز الثاني فعدا عن فارق النقاط الثلاث، تتقدم السويد بفارق 12 هدفا.
وضمنت فرنسا الوصول على الأقل لملحق التصفيات، إذ ستخوض أفضل ثمانية فرق تحتل المركز الثاني جولة فاصلة من مباراتي ذهاب وعودة. وهز ماتويدي الشباك بعد ثلاث دقائق بتسديدة جيدة، وتصدى هوغو لوريس حارس فرنسا لأفضل فرصة أتيحت لبلغاريا قبل نهاية الشوط الأول. وقال ديدييه ديشان مدرب فرنسا: «كانت مباراة معقدة شهدت العديد من المخالفات والعنف. لم نلعب جيدا في الشوط الثاني ولم نحصل على فرصة». وأضاف: «كان بوسعنا الأداء بشكل أفضل. لكنني كنت واثقا (من تأهلنا لكأس العالم) قبل المباراة… وأنا أكثر ثقة الآن». وقال لوريس قائد فرنسا: «كنا نعلم أن السويد متقدمة علينا قبل انطلاق المباراة لأنه لعب مبكرا لذا كنا على دراية بما يجب أن نفعله. لم نلعب جيدا في أوقات كثيرة لكن الأداء كان صلبا». ورغم وجود كيليان مبابي وأنطوان غريزمان خلف الكسندر لاكازيت المهاجم الوحيد، افتقرت فرنسا للابداع طيلة المباراة بسبب اللعب بثلاثة من لاعبي الوسط المدافعين. ومع ذلك بدأت فرنسا المباراة بشكل رائع فهيأ غريزمان الكرة إلى ماتويدي داخل منطقة الجزاء وسدد لاعب وسط يوفنتوس في الشباك من زاوية صعبة. وكان الهدف هو التاسع لماتويدي في 59 مباراة دولية. وبعد مرور حوالي نصف ساعة غادر نغولو كانتي الملعب بسبب ما بدت أنها إصابة في الفخذ وحل محله أدريان رابيو. وشكلت بلغاريا تهديدا في الدقيقة 37 بعد لعبة ذكية في الجناح الأيمن لكن لوريس أبعد ضربة رأس جورجي كوستادينوف بطريقة رائعة. وضغطت بلغاريا بشكل أقوى في الشوط الثاني لكن المنتخب الفرنسي كان له الكلمة العليا دائما. وأصبح ديشان المدرب الأكثر نجاحا في تاريخ منتخب فرنسا من حيث عدد الانتصارات بعد أن حقق فوزه 42 منذ أن خلف لوران بلان في 2012. وعلى ملعب «فريندز آرينا» أمطر منتخب السويد شباك ضيفه لوكسمبورغ بثمانية أهداف نظيفة، ويدين بالفضل لماركوس بيرغ مهاجم العين الإماراتي الذي سجل أربعة أهداف (سوبر هاتريك) في الدقائق 18 و37 و54 و71. وتكفل أندرياس غرانكفيست مدافع كراسنودار الروسي بتسجيل الهدفين الأول والسادس من ركلتي جزاء في الدقيقتين العاشرة و67، فيما جاء الهدف الخامس بتوقيع ميكايل لوستيغ مدافع سيلتك الاسكتلندي في الدقيقة 60 وجاء الهدف الثامن عن طريق أولا تويفونن مهاجم تولوز الفرنسي في الدقيقة 76. وعلى ملعب «بوريسوف أرينا» تغلب المنتخب الهولندي على مضيفه بيلاروسيا 3/1. وتقدم ديفي بروبر بهدف لهولندا في الدقيقة 24 وتعادل ماكسيم فولودكو لبيلاروسيا في الدقيقة 55 ولكن اريين روبن سجل الهدف الثاني من ركلة جزاء قبل ست دقائق من النهاية قبل أن يؤمن ممفيس ديباي الفوز بهدف ثالث في الدقيقة الأخيرة.
وقبل جولة واحدة من النهاية يحتل المنتخب الفرنسي الصدارة برصيد 20 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام السويد ويأتي منتخب هولندا في المركز الثالث برصيد 16 نقطة. وتتأهل ثمانية منتخبات من أصحاب المركز الثاني من أصل تسعة منتخبات إلى المونديال بجانب الفرق العشرة صاحبة الصدارة. ويتفوق منتخب السويد بثلاثة نقاط على هولندا وبفارق هائل من الأهداف، ما يعني أن مهمة الطواحين في العبور إلى المونديال غاية في الصعوبة بينما سينتظر الفريق السويدي إلى الجولة الأخيرة لحسم مصيره من التأهل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: ..............